الأسبوع المعماري الخامس عشر "القدس... تحديات العمران والإنسان"

عن المؤتمر

القــدس

تحديات العمران والأنسان


هذا الأسبوع المعماري الذي تنظمه الشعبة المعمارية لنقابة المهندسين الأردنيين  يركز على مدينة القدس بأبعادها العمرانية والأنسانية.
 

الفكرة الرئيسية هي الاجتماع لمناقشة التحديات التي تواجه العمارة والعمران في مدينة فريدة من نوعها تشهد تحولاً رئيسيا مستمرا من قبل المحتل. فالتغيرات المتسارعة والمبرمجة لتغيير ,و تشويه معالم المدينة وهويتها الأصيلة تشكل أكبر التحديات امام الجميع. والسؤال هو؛ ما هو الدور المنوط بالمثقف والمفكر والمعماري و المصمم الحضري ومهندس تنسيق المواقع و المخطط  في مواجهة الوضع الراهن من أجل أن يحدث فرقا للمدينة وأهلها؟

في مدينة حيث التخطيط والتطوير والتحديث و التنظيم والأستعمالات والخدمات والبناء والعمارة والحفاظ والصيانة كلها أفعال ذات أبعاد سياسية وثقافية اجتماعية، في مدينة كالقدس حيث مجرد عملية البناء البسيطة أو فعل الأضافة على منشأ قائم من قبل أصحاب المكان تعتبر جريمة وعملاً غير قانوني من قبل سلطات الاحتلال، ما هي الطرق المعمارية / الحضرية المختلفة التي تستحق النظر في التعامل مع حالة بمثل هذا التعقيد؟
 

و في ضوء هذه التحديات لواقع المدينة يطرح المؤتمر ثلاثة محاور رئيسية هي:

• القدس؛ الأبعاد التاريخية والاجتماعية والثقافية.
• القدس؛ العمارة، العمران والتخطيط.
• القدس؛ اعادة التأهيل والحفاظ على المباني.